وصف بقیع الغرقد فی القرن السادس

توسط: موسوی

وبقیع الغرقد شرقی المدینة، تخرج الیه على باب یعرف بباب البقیع، وأول ماتلقى عن یسارک عند خروجک، من الباب المذکور، مشهد صفیة عمة النبی، صلى الله علیه وسلم الله علیه [ وآله ] وسلم، أم الزبیر بن العوام، وأمام هذه التربة قبر مالک بن أنس الإمام المدنی، وعلیه قبة صغیرة مختصرة البناء. وأمامه قبر السلالة الطاهرة إبراهیم ابن النبی، صلى الله علیه [ وآله ] وسلم الله علیه وسلم، وعلیه قبة بیضاء. وعلى الیمین منها تربة ابن لعمر بن الخطاب، اسمه عبد الرحمن الأوسط، وهو المعروف بأبی شحمة، وهو الذی جلده أبوه الحد، فمرض ومات. وبإزائه قبر عقیل بن أبی طالب، رضی الله عنه، وعبد الله بن جعفر الطیار، رضی الله عنه. وبإزائهم روضة فیها أزواج النبی، صلى الله علیه وسلم الله علیه [ وآله ] وسلم، وبإزائها روضة صغیرة فیها ثلاثة من أولاد النبی، صلى الله علیه [ وآله ] وسلم الله علیه وسلم، ویلیها روضة العباس بن عبد المطلب والحسن بن علی، رضی الله عنهما، وقبراهما مرتفعان عن الأرض متسعان مغشیان بألواح ملصقة أبدع الصاق، مرصعة بصفائح الصفر، ومکوکبة بمسامیره على أبدع صفة، وأجمل منظر. على هذا الشکل قبر إبراهیم ابن النبی، صلى الله علیه [ وآله ] وسلم الله علیه وسلم. ویلی هذه القبة العباسیة بیت ینسب لفاطمة بنت الرسول، صلى الله علیه [ وآله ] وسلم الله علیه وسلم، ویعرف ببیت الحزن، یقال: إنه الذی أوت الیه والتزمت فیه الحزن على موت أبیها المصطفى، صلى الله علیه [ وآله ] وسلم الله علیه وسلم، وفی آخر البقیع قبر عثمان الشهید المظلوم ذی النورین، وعلیه قبة الصغیرة مختصرة. وعلى مقربة منه مشهد فاطمة ابنة أسد أم علی، رضی اله عنها وعن بنیها.
ومشاهد هذا البقیع أکثر من ان تحصى لأنه مدفن الجمهور الأعظم من الصحابة المهاجرین والأنصار، رضی الله عنهم أجمعین. وعلى قبر فاطمة المذکورة مکتوب: ما ضم قبر أحد کفاطمة بنت أسد رضی الله عنها وعن بنیها.

ابن جبیر ( ۵۴۰ – ۶۱۴ هـ )، رحلة ابن جبیر