«ما أوذی نبی مثل ما أوذیت»

توسط: موسوی

لما نشبت الحرب بین الإسلام والمسیحیة اتسعت هوة الخلف وسوء الفهم بطبیعة الحال وازدادت حدة . ویحب أن یعترف الإنسان بأن الغربیین کانوا السابقین إلى أشد الخلاف … ولم یحارب الکتاب والنظامون مسلمی الأندلس إلا بأسخف المثالب . فقد زعموا محمدا لص نیاق ، وزعموه متهالکا على اللهو ، و زعموه ساحرا ، وزعموه رئیس عصابة من قطاع الطرق . بل زعموه قسا رومانیا مغیظا محنقا أن لم ینتخب لکرسی البابویة … وحسبه بعضهم إلها زائفا یقرب له عباده الضحایا البشریة . وإن جِبیر دِنوجن نفسه ، وهو رجل جد ، لیذکر أن محمدا مات  فی نوبة سکر بیّن … وذهبت الأغنیات إلى حد أن جعلت محمدا صنما من ذهب وجعلت المساجد الإسلامیة برابی ملأى بالتماثیل والصور .

الکاتب الفرنسی إمیل دِرمِنجِم

محمد حسین هیکل ، حیاة محمد [صلى الله علیه وآله]