الشعر الفارسی

توسط: موسوی

والدلیل على أن الشعر لم یکن فی العجم أن الشاعر لا یوجد له اسم فی الفارسیة . وکذلک الشعر لا اسم له إلا بالعربیة . فقد کان الأعشى وفد على کسرى ، فسأل عنه . فقالوا : « سرود گوبتازی »* یعنون مغن بالعربیة . فأنشده … وإنما قیل له حین سأل عن الأعشى « سرود گوبتازی » ، لأنهم لم یعرفوا للشاعر اسما ، ولا عرفوا الشعر و لم یکن فیهم دیوان لشعر .

وأما الذی أحدثوه الآن من الشعر بالفارسیة فهو کلام لا معنى له و لا حجة فیه ولا نفع به ، ولا دیوان له عند العجم ، مثل دیوان الشعر عند العرب وکما فیه من النفع الظاهر والفضل البین . وهو شیء محدث غیر قدیم ، سمعوا الشعر العربی ، فتکلفوا وحذوا على ذلک المثال .

سمعت جماعة من أهل المعرفة یذکرون أن أول من قال الشعر بالفارسیة رجل من أهل نیساپور منذ زمن قریب . فأما القدیم من الأغانی بالفارسیة فهو کلام غیر موزون ولا محذو على القوافی على نحو ما وصفناه . 

أبوحاتم الرازی (م ۳۲۲ هـ) ، کتاب الزینة فی الکلمات الإسلامیة العربیة

* هکذا فی المطبوعة وفی الهامش عن المیمنی : «سرود کوبتازی» ، ولکن الظاهر أن الصحیح : « سرودگو بتازی »