ولما مات المعتصم وتولى الواثق الخلافة کتب دعبل ابن علی الخزاعی أبیاتا: الحمد لله لا صبر ولا جلد / ولا رقاد إذا أهل الهوى رقدوا خلیفة مات لم یحزن له أحد / وآخر قام لم یفرح به أحد فمر هذا ومر الشؤم یتبعه / وقام هذا وقام الویل والنکد الخطیب البغدادی (م ۴۶۳ هـ)، تاریخ بغداد