توسط: موسوی

وهنا لطیفة مناسبة للمقام یعجبنی ذکرها وهو أنّ الشیخ صالح بن حسن سأل عن الشیخ الأجلّ بهاء الملَّة والدّین قدّس اللَّه روحه وقال: ما قول سیدی وسندی فی هذه الأبیات لبعض النواصب؟ فالمأمول أن تشرفوا بجواب منظوم یکسر سورته:

أهوى علیا أمیر المؤمنین ولا
أرضى بسبّ أبی بکر ولا عمرا

ولا أقول إذا لم یعطیا فدکا
بنت النبیّ رسول اللَّه قد کفرا

اللَّه یعلم ما ذا یأتیان به
یوم القیامة من عذر إذا اعتذرا

فأجابه الشیخ قدّس سرّه العزیز: التمست أیها الأخ الأفضل الصفیّ الوفیّ أطال اللَّه بقاک وأدام فی معارج العزّ ارتقاک الإجابة عما هذر به هذا المخذول فقابلت التماسک بالقبول وطفقت أقول:

یا أیها المدّعی حبّ الوصیّ ولم
تسمح بسبّ أبی بکر ولا عمرا

کذبت واللَّه فی دعوى محبّته
تبّت یداک ستصلى فی غد سقرا

فکیف تهوى أمیر المؤمنین وقد
أراک فی سبّ من عاداه مفتکرا

فان تکن صادقا فیما نطقت به
فابرء إلى اللَّه ممّن خان أو غدرا

وأنکر النصّ فی خمّ وبیعته
وقال إنّ رسول اللَّه (ص) قد هجرا

أتیت تبغی قیام العذر فی فدک
أنحسب الأمر فی التمویه مستترا

إن کان فی غصب حقّ الطهر فاطمة
سیقبل العذر ممّن جاء معتذرا

فکلّ ذنب له عذر غداة غد
وکلّ ظلم ترى فی الحشر مغتفرا

فلا تقولوا لمن أیّامه صرفت
فی سبّ شیخیکم قد ضلّ أو کفرا

بل سامحوه وقولوا لا نؤاخذه
عسى یکون له عذر إذا اعتذرا

فکیف والعذر مثل الشمس إذ بزغت
والأمر متّضح کالصّبح إذ ظهرا

لکنّ إبلیس أغواکم وصیّرکم
عمیا وصمّا فلا سمعا ولا بصرا

حبیب الله الهاشمی الخوئی (۱۳۲۴ هـ)، منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة