توسط: موسوی

وروى أبو الحسن علی بن محمد بن أبی سیف المداینی فی کتاب ( الاحداث ) قال : کتب معاویة نسخة واحدة إلى عماله بعد عام الجماعة أن برئت الذمة ممن روى شیئا من فضل أبى تراب وأهل بیته فقامت الخطباء فی کل کورة وعلى کل منبر یلعنون علیا ویبرأون منه ویقعون فیه وفی أهل بیته وکان أشد الناس بلاء حینئذ أهل الکوفة لکثرة من بها من شیعة علی علیه السلام فاستعمل علیهم زیاد بن سمیة وضم إلیه البصرة فکان یتتبع الشیعة وهو بهم عارف لأنه کان منهم أیام علی علیه السلام فقتلهم تحت کل حجر ومدر وأخافهم وقطع الأیدی والأرجل وسمل العیون وصلبهم على جذوع النخل وطرفهم وشردهم عن العراق فلم یبق بها معروف منهم وکتب معاویة إلى عماله فی جمیع الآفاق الا یجیزوا لأحد من شیعة على وأهل بیته… فلم یزل الامر کذلک حتى مات الحسن بن علی علیه السلام فازداد البلاء والفتنة فلم یبق أحد من هذا القبیل الا وهو خائف على دمه أو طرید فی الأرض .

ابن ابی الحدید، شرح نهج البلاغة