ابو بکر

توسط: موسوی

… وکان متقدم هؤلاء الاخوة عبد الله بن سعد وکان له ولد قد ربی بالکوفة فانتقل منها إلى قم وکان إمامیا فهو الذی نقل التشیع إلى أهلها فلا یوجد بها سنی قط ، ومن ظریف ما یحکى : أنه ولی علیهم وال وکان سنیا متشددا فبلغه عنهم أنهم لبغضهم الصحابة الکرام لا یوجد فیهم من اسمه أبو بکر قط ولا عمر ، فجمعهم یوما وقال لرؤسائهم : بلغنی أنکم تبغضون صحابة رسول الله ، صلى الله علیه وسلم ، وأنکم لبغضکم إیاهم لا تسمون أولادکم بأسمائهم ، وأنا أقسم بالله العظیم لئن لم تجیئونی برجل منکم اسمه أبو بکر أو عمر ویثبت عندی أنه اسمه لأفعلن بکم ولأصنعن ، فاستمهلوه ثلاثة أیام وفتشوا مدینتهم واجتهدوا فلم یروا إلا رجلا صعلوکا حافیا عاریا أحول أقبح خلق الله منظرا اسمه أبو بکر لان أباه کان غریبا استوطنها فسماه بذلک ، فجاؤوا به فشتمهم وقال : جئتمونی بأقبح خلق الله تتنادرون علی ! وأمر بصفعهم ، فقال له بعض ظرفائهم : أیها الأمیر اصنع ما شئت فإن هواء قم لا یجئ منه من اسمه أبو بکر أحسن صورة من هذا ، فغلبه الضحک وعفا عنهم.

یاقوت حموی، معجم البلدان