اندرون زهر تریاق آن حفى / کرد تا گویند ذوُ اللُطف الخَفى

توسط: موسوی

وکم لله من لطف خفی * یدق خفاه عن فهم الزکی
وکم یسر أتى من بعد عسر * وفرج کربة القلب الشجی
وکم أمر تساء به صباحا * وتأتیک المسرة بالعشی
إذا ضاقت بک الأحوال یوما * فثق بالواحد الفرد العلی
توسل بالنبی فکل خطب * یهون إذا توسل بالنبی
ولا تجزع إذا ما ناب خطب * فکم لله من لطف خفی 

وخمسه المحقق البحرانی (م ۱۱۲۱ ه ق):

تبتل فی شؤونک للولی * مفیض الخیر ذی القدس البهی
ولا تیأس من الفرج الوحی * فکم لله من لطف خفی
یدق خفاه عن فهم الذکی

وکم لله من فتح ونصر * وکم جبر بدا من بعد کسر
وکم رشح أفاض بکشف ضر * وکم یسر أتى من بعد عسر
ففرج کربة القلب الشجی

وکم دنف بلطف الله راحا * صحیح الجسم ینشرح انشراحا
وکم عرف من الملکوت فاحا * وکم أمر تساء به صباحا
فتأتیک المسرة بالعشی

فعم فی بحر لطف الله عوما * وتابع فی جهاد النفس قوما
علوا هام السهى فی الناس دوما * إذا ضاقت بک الأحوال یوما
فثق بالواحد الفرد العلی

تنصل فی الدجى من کل ذنب * وحاذر کی تحاط بلطف رب
وشمر للعلى تشمیر ندب * توسل بالنبی فکل خطب
یهون إذا توسل بالنبی

ولا تحزن إذا ما ضاق رحب * ولا تفزع إذا وافاک کرب
ولا تفرح إذا ما ساع عذب * ولا تجزع إذا ما ناب خطب
فکم لله من لطف خفی

دیوان امام علی ع، اعیان الشیعة، تیتر از مولوی