هذیان

توسط: موسوی

 فاعلم أن النیّة المعتبرة مطلقا هی عبارة عن انبعاث النفس و میلها و توجهها إلى ما فیه غرضها و مطلبها عاجلا و آجلا و هذا الانبعاث و المیل إذا لم یکن حاصلا لها قبل فلا یمکنه اختراعه واکتسابه بمجرّد النطق باللَّسان أو تصویر تلک المعانی بالجنان هیهات هیهات بل ذلک من جملة الهذیان . مثلا إذا غلب على قلب المدرس أو المصلی حب الشهرة و حسن الصّیت و استمالة القلوب إلیه لکونه صاحب فضیلة أو کونه ملازم العبادة فکان ذلک هو الحامل له على تدریسه أو عبادته فإنه لا یتمکن من التدریس أو الصّلاة بنیّة القربة أصلا و إن قال بلسانه أو تصوّر بجنانه « أصلی و أدرّس قربة إلى اللَّه » ، و ما دام لم یتحول عن تلک الأسباب الأوّلیة و ینتقل عن تلک الدّواعی السّابقة إلى غیرها مما یقتضی الإخلاص له تعالى فلا یتمکن من نیة القربة بالکلیة .

سید مجاهد ره، مفاتیح الاصول